00





قال الله سبحانه وتعالى عزَّ وجلَّ: ﴿ٱللَّهُ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ لَهُ ٱلْأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ﴾ [طه: 8]، وهذه سورة الفاتحة التي يُقرأ بها في الصَّلاة؛ هي توحيد من أولها إلى آخرها؛ سواء كان توحيد الرُّبوبيَّة أو توحيد الأُلوهيَّة أو توحيد الأسماء والصفات؛ وتوحيد الأسماء والصفات: هو الركن الرابع من أركان الإيمان بالله تبارك وتعالى سبحانه عزَّ وجلَّ، وهو القسم الثالث من أقسام التَّوحيد؛ ومعناه الإيمان والاعتقاد الجازم بأسماء الله سبحانه وتعالى عزَّ وجلَّ وصفاته الواردة في كتابه، وفي سنّة رسوله صلى الله عليه وسلم، والإيمان بمعانيها وأحكامها، على وجه يليق بجلاله سبحانه وتعالى عزَّ وجلَّ، من غير تحريف، ولا تعطيل، ولا تكييف، ولا تمثيل، ولا تشبيه، والقاعدة في كل ذلك قول الله تبارك وتعالى: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِۦ شَىْءٌ ۖ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْبَصِيرُ﴾ [الشورى: 11]؛ وذكر أهل العلم أنَّه يورث العبد ثمرات وآثارًا عظيمة مباركة وفوائد جليلة، تجعل صاحبها يذوق حلاوة الإيمان، ويُنَزِّه الله سبحانه وتعالى عَزَّ وجَلَّ عـن كلِّ عيبٍ ونقصٍ، ويزداد له محبةً وتعظيمًا وإجلالاً، ويثني عليه، ويخشاه، ويزداد أيمانا به، ويَمْتَلِئ قلبه من نور المعرفة بالله سبحانه وتعالى عَزَّ وجَلَّ، ويعبده على بصيرة، ويطيعه، ويبتعد عن معصيته، ولا ينازعه في صفاته، ويحرص على ألاَّ ينسى ربه ويترك ذكره، ويتعرف على الله سبحانه وتعالى عَزَّ وجَلَّ، ويستشعر صفاته؛ فيزداد إيمانه بالله يقينًا، ويقوي توحيده لله سبحانه وتعالى عَزَّ وجَلَّ، ويظل العبد دائم السؤال لربه سبحانه وتعالى عَزَّ وجَلَّ بأسمائه وصفاته؛ كما قال سبحانه وتعالى عَزَّ وجَلَّ: ﴿وَلِلَّهِ ٱلْأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ فَٱدْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُواْ ٱلَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِىٓ أَسْمَٰٓئِهِۦ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ﴾ [الأعراف: 180]؛ فيورثه ذلك؛ الفلاح والسعادة، وانشراح الصدر،  والحياة الطيبة في الدنيا، ونعيم الجنة في الآخرة.

قراءة الكتاب        -         تحميل الكتاب

قراءة الكتاب باستخدام عارض google







https://jasimabed.com/books/?b=7




https://jasimabed.com/books/?b=0




https://www.jasimabed.com